الرّضاعةُ الطّبيعية هي الوسيلة الأساسية الوحيدة لتغذية الطّفل، وتوفير العناصر الغذائيةِ له؛ حتى ينمو الطّفل ويتغذّى بدنه، وتتمّ الرضاعة الطّبيعية عن طريق حليب ثدي الأم.

حيث أنّ إرضاع الطّفل خلال الساعات الأولى من ولادته أمرٌ حتمي، يوصّي به الأطباء، وذلك حتى يكتسب العناصر الغذائية والأجسام المضادة التي تمدّ الطفل بالمناعة المكتسبة والقوّة ، وكل ذلك لن يتم إلاّ عن طريق حليب الأم.

ويجب على الأمّ خلال السّـتة الأشهر الأولى من ولادة الطّفل أن تقوم بإرضاعه الرّضاعة الطّبيعيّة بشكلٍ أساسي ومتواصل، ويمكنها أن تغذّيه بعض الأطعمة الخفيفة المناسبة لعمره إلى جانب حليبها إلى أن يبلغ العامين من عمره.

اقرأ أيضاً:  كيف أقيس درجة حرارة طفلي؟

مشكلات الرضاعة الطبيعية في أول شهر

تواجه العديدُ من السيّدات الكثير من المشكلات خلال فترة الرضاعة الطّبيعية، وفي هذا التّقرير سوف نتحدّثُ عنها في نقاطٍ مهمّة فواصلي قراءة أهم هذه المشكلات:

  • وجود فائضٍ في الثدي

عدم التوازن بين كميّة الحليب التي يُنتجه جسمُ المرأة وبين كميّة الحليب التي يرضعها الطّفل ينجُمُ عنهُ فائضٌ من الحليب في الثدي، حيثُ أنّه يجبُ على الأمّ إرضاع طفلها في أوقاتٍ متقاربة، وذلك حسب مطلب الطّفل ورغبته وحاجته إلى الرّضاعة، ويجب أن تقومَ الأم بالرّضاعة كل ساعتين أو ثلاث.

اقرأ أيضاً:  كيف تزيدين وزن جنينك؟

 

كيفية حل مشكلة الحليب الفائض في ثدي المرأة؟

  • قبل القيام بعملية الإرضاع على الأم أن تقومَ بوضع كمّاداتٍ باردة على صدرها لمدة 20 دقيقة، مع الانتباه ألاّ تضعه على الحلمة بل على الصدر مع تدليك الثديين.
  • في حال عدم الإرضاع يجب الشفط حتى يجفّ الفائض.
  • بين كل عملية رضاعة يجب استخدام كماداتٍ باردة ووضعها على الصّدر.
  • الإبتعاد عن لبس الصّدريات الضيّقة.

 

  • حساسية وألم في الحلمات

بعد عملية الولادة هناك احتمال حدوث حساسيةٍ في الحلمة أو الشّعور بألمٍ في الحلمة، فإذا أحسستِ بذلك فعليكِ القيامُ بما يلي:

  • يجب أن تُفحص وضعية الطفل والارتباط بين فم الرّضيع وثدي الأم.
  • الثدي الذي يؤلمك لا تكثري من إرضاع الرّضيع منه.
  • على الأم أن تقومَ بدهن حلمتها بقليلٍ من حليب ثديها، وذلك بعد أن ترضع طفلها، وتكشف ثديها للهواء قدر الإمكان.
  • إن استمرّ ألم الحلمة ابعدي الرّضيع عن الثّدي ثمّ ارجعيه ثانيةً ليسترضع.

اقرأ أيضاً:  أفضل الدهون الجيدة التي تُعتبر كبدائل صحية

 

  • حدوث التهابٍ في الثدي

قناة الحليب الموجودة في الثدي، والتي تقوم بإدرار الحليب إن كانت مسدودةً فإنّها تسبّب التهاباً.

أعراض حدوث التهابٍ في الثدي

قد يظهر احمرارٌ في مكان التهاب الثّدي أو الشعور بالألم أو الضّغف أو حرارة مرتفعة.

طريقة علاج التهاب الثدي

في المراحل الأولى من العلاج مثل علاج وجود فائضٍ في الثدي، أمّا في حال الحرارة المرتفعة يجب الذهاب للطّبيب واستشارته، والحصول على مضادٍ حيوي، بالإضافةِ إلى الإكثار من شرب الماء، وأخذ قسطٍ من الرّاحة.

 

  • تراكم الفطريات

أغلب الفطريات المتراكمة على ثدي الأم سببه فم الطّفل! ولعلاج هذه المشكلة قومي بالتالي: 

أولاً: ماهي العلامات التي تدلّ على وجود فطريات لدى الأم ورضيعها؟

الأم: ألمٌ حاد في الحلمة أو الثدي ويستمر طوال مدة الرّضاعة، وبعض الأحيان يستمرّ الألم حتى بعد الرّضاعة أيضاً، كذلك شعور الأم بحرقةٍ أو حكة في الحلمة أو الثدي، وقد يصاحبه في بعض الأحيان احمرارٌ حول الحلمة.

ثانياً: كيفية العلاج؟

يتمّ العلاج عن طريق أخذ مضاداتِ الفطريات التي يوصّي بها الطبيبُ للأمّ والطّفل في الوقت نفسه.

 

إنّ صحّة الطفل مرتبطةً بصحة الأم وتغذيتها، حيثُ أنّ الرّضيع يستمدّ طاقته وصحّته من حليب الأم عند إرضاعه، وكلما اهتمّت الأم بتغذيتها وصحّتها كلما كان طفلها الرّضيع صحيًّا سليماً.